السبت , 5 ديسمبر 2020

سورية الموحدة أم سورية الفيدرالية؟

نوار ملحم، فادي ميده

يوجد في القانون الدُّستوري عدّة أشكال للدولة، حيث أن كل دولة تتخذ لنفسها الشكل الذي يناسبها استناداً لعدة عوامل، فمن شكل الدولة الموحدة “البسيطة” مروراً بالدولة الاتحادية “الفيدرالية” وصولاً إلى “الكونفدرالية” والتي هي اتحاد دولتين أو أكثر مع بعضها.

جرت في سورية محاولات في عهد الانتداب الفرنسي لكي تصبح دولة اتحادية “فيدرالية”، من خلال تقسيم سورية إلى أربع دويلات طائفية، وعلى الرَّغم من ذلك اتخذت سورية لنفسها -وبعد الوقوف في وجه تلك المحاولات- شكل الدَّولة الموحدة “البسيطة”، وظلَّت هكذا إلا أن بدأت الحرب فيها، فأصبحت هناك مطالب من بعض القوى الكردية باعتماد “الفيدرالية” في سورية كحل للخروج من الحرب، ولم يكتفوا بالمطالبة فحسب إنما طبقوا ذلك بحكم الأمر الواقع وبشكل أحادي مستفيدين من الدعم الـأمريكي  والغربي الذي تم تقديمه لهم.

سيتم في هذه الورقة البحثية شرح وتوضيح لأشكال الدَّولة، والشُّروط الواجب توفرها لإقامة “الفيدرالية” مع إسقاط ذلك على الحالة السورية، ليتم في نهاية هذه الورقة الإجابة على التَّساؤل المتعلق فيما إذا كانت سورية تحتمل شكل الدَّولة الفيدرالية وفقاً للشروط العلمية المتعلقة بنموذج وشكل الدَّولة الفيدرالي؟.

لتحميل المادة بصيغة pdf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + ثمانية عشر =