السبت , 5 ديسمبر 2020

السياسة الخارجية “لإسرائيل” في اختبار عام 2020 “1”

في العديد من الدول يعد تنصيب حكومة جديدة وقتاً لمراجعة قضايا السياسة المهمة، بما في ذلك السياسة الخارجية. تختلف الأحزاب المكونة للحكومة “الإسرائيلية” الجديدة عن أحزاب الحكومات في العقد الماضي، وهذا بحد ذاته سبب لإعادة التقييم، علاوة على ذلك تتطلب العمليات العالمية والإقليمية على مدار العقد الماضي إعادة النظر في السياسة الحالية والتكيف مع الوضع الجديد، ومن أبرز هذه العمليات العوامل التي تغير قواعد اللعبة:

  • الصراع بين الولايات المتحدة والصين.
  • الانسحاب التدريجي للولايات المتحدة من الشرق الأوسط.
  • انهيار الهيكل السياسي في الشرق الأوسط بعد عقد من الاضطرابات الإقليمية، واستغلال الوضع الهش والفوضوي من قبل القوى الإقليمية مثل إيران وتركيا.
  • تزامن انسحاب الولايات المتحدة من الشرق الأوسط مع التغيرات الديموغرافية والسياسية في الولايات المتحدة بما في ذلك في الجالية اليهودية.

هذه التغييرات قد تضعف دعم الولايات المتحدة “لإسرائيل”، حجر الزاوية في السياسة الخارجية والأمنية “لإسرائيل”. يحث هذا المقال على تقييم هذه العمليات الإقليمية والعالمية وأهميتها بالنسبة “لإسرائيل”، وتحليل أساليب العمل والأدوات المتاحة لسياسة “إسرائيل” الخارجية، والتخطيط لتنفيذ السياسة المصاغة.

لقراءة المادة بصيغة pdf

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + ثلاثة =